الرئيسية / ثقافة / دراسات وأبحاث / افتتاحيات المركز

افتتاحيات المركز

المحب لا يكره

قيل قديمًا أن “المحب لا يكره”، لكنهم لم يخبرونا أنه “يغضب”، وقد يكون مردُّ ذلك إدراكهم، أن الغضب حالة، يسبقها رضىً ويعقبها رضىً، لكن المثير تأكيدهم على أنه “لا يكره”، لأن الكره حال مزمنة، تصبح الخطة الكبرى لحياة من يحياها، فتنزع أي خير من خطواته التي يقطعها، في حياته الطويلة، …

أكمل القراءة »

الفرد و مجتمعُ صراعٍ محتدم

سأكون واضحًا جدًا في تعريف هذا النص، بأنه رؤية ذاتية موجهة لشخصي المنفرد، في محاولة لعقلنة مسلكٍ شخصي مستمرٍ، نحو الابتعاد عن استنفاد الطاقة بالصراع، بهدف وضع لبنة واحدة كل فترة محددة، لبناء أثر مفيد يبقى مع بقاء العنصر البشري الذي أوجّه إليه جهدي دون غيرهم، محاولًا قدر الاستطاعة أن …

أكمل القراءة »

الحبُّ تحدث عنه كثيرون

الحب تحدث عنه كثيرون، الحب قيل فيه وحوله القصائد والقصائد، الحب غناه وغنى له وعنه كثيرون، الحب قد أكون تحدثتُ عنه حينًا، وخشيت عليه من بلى كلماتي أحيانًا أخرى، لكن الحب هو ما دفعني يومًا للكتابة، وهو دافعي اليوم وغدًا لأن أحيا وأنمو وأكبر، ولأجله قد أموت يومًا إن كنتُ …

أكمل القراءة »

تجسيد النوايا الحسنة

  وحدة قومنا ” الصوماليين” ككلتة بشرية متجانسة، وأقرب لبعضها من كل ما يحيط بها من مجموعات عرقية وثقافية، أمر لا يختلف عليه إثنان، ولأننا نعلم أن كلًا من الكيانات السياسية، بتوجهاتها في بلادنا تميل إلى تخصيص جهدها وعملها لفئة من شعبنا، وذلك ليس جريمة أو خطأً، إذ أنه خاضع …

أكمل القراءة »

تحت الطلحة المباركة

بقيت شجرة “الطلح” لقرون طويلة، محكمة الصوماليين وناديهم، فقد كانوا يسيرون أمورهم تحتها، بحثًا عن العدالة والحق، دون أن تحجزهم الجدران، أو يكون بينهم و بين السماء شيء، سوى أغصانها المحملة بالثمر ويانع البراعم والأغصان، فهي في حقيقتها نمت وازدهرت في الطبيعة، ولا يمكن أن يدعي أحد من البشر أن …

أكمل القراءة »

الضلال

فهم حقيقة أن “كل الفكر الذي أنتجته البشرية منذ يومها الأول، وكل مقاربة من جهتها ـ أي البشرية ـ لفهم الوحي والرسالات ومرامي الدعاة والمصلحين، كانت تهدف في النهاية لسعادة تلك البشرية وتمتعها بالسكينة والرضى”، هو الحَكَمُ والمقياس الأدقُّ لمعرفة إلى أين نتّجه في دنيا عمها الصخب الناضح بأنصاف الحقائق …

أكمل القراءة »

لأنه لم يعرف يومًا معنى أن يكون هو مفيدًا

حين تتم كتابة مقال “معرفي”، ولن أقول علمي حتى لا يبدو أنني أوجه كلامي لزمرة من الأكاديميين المسنين… فإن المقصود هو  أن يتم بذل الجهد في أن تكون “المعلومات” التي يقدمها الكاتب، ويبني عليها تحليله .. إن أسعفه المجال أن يُحلل .. أن تكون معلومات موثقة ولها مصادر يمكن الوصول …

أكمل القراءة »

أن نقول “لا”

ليس بعيدًا ما نأمله ونتفاءل لتحققه على مساحة موطن الصوماليين الواسع، وإدراك أننا جميعًا حلقات في ذات السلسلة، أو نقاط في تلاحهما وتقاربها حد الاندماج تكتمل دائرة صلاح أحوالنا ونهضتها، فلو استطاع المثقفون المتألّمون تأجيل المواجهة بينهم في مسائل الخلاف “التقليدية”، اطمئنانًا إلى أن حملة تلك الخلافات المخلصين، أدّوا واجبهم …

أكمل القراءة »

بين خدمة التمييز والدعوة للمساواة

مشكلة عزل جزء من المجتمع عن بقيته، لها ذات الخلفية والنتائج لما نراه من ميل الكثيرين لشرعنة تقسيم الشعب والبلد، وإبعاد اي فرصة ممكنة للوصول إلى حلول وسط تضمن أكبر قدر ممكن من العدالة والمساواة بين فئاته… أعتقد أن المبادئ كلٌّ لا يتجزّأ، ومن هو معتاد على عزل فئة، دون …

أكمل القراءة »

على كثرة الضجيج مِن حولنا

على كثرة الضجيج مِن حولنا، ونحن نحاول أن نحفظ جوهرنا الخاص بنا، والذي رأيناه يلتمع داخلنا في أحلام الطفولة، وأولى لحظات إدراكنا لما تبقى وجوده في أعماقنا من علمٍّ لَدُنِّيٍ استبدلناه تحت ضغط رغبتنا في التواصل مع الآخرين، كما يحبون وكما يفهمون، بملكات الكلام المعتاد والتعابير والخلجات الجسدية النمطية! على …

أكمل القراءة »