أدب

قصص الحيوان في التراث الصومالي4:(الضبع)

قصص-الحيوان-في-التراث-الصومالي

  ذات يوم استضاف الضبع طائفة الوحوش وبني آدم والدّاب كلها، وحين اكتمل الجمع قال: إنني جمعتكم لألتمس منكم أمرًا، هو أن تغيروا اسمي من “ضبع” وتطلقوا عليّ اسم “مأمون”، كيف لا وأنا لا أختلف عن بقية الوحوش إلّا أنه قد أسيء فهمي. وبعد أن استوفى الضيوف حقوق ضيافتهم، قاموا …

أكمل القراءة »

(ثورة القدس)-شعر

ثورة القدس

الشاعر/ محمد الأمين محمد الهادي (محمد الهادي) الـقدس حـطم قـيده وسـلاسله…وأنار فـي جـوف الـظلام مـشاعله ولــت عـهـود الـظـلم يـاصـحبي بـه…بـل فـجـر الـحق الـمبين قـنابله فـــي وجـــه إسـرائـيل أعـلـن صـوتـه…الله أكـبـر فـاسـتفاقت ذاهـلـة سـالـت عـلـى قـدمـيه حــر دمـائـنا…فنفى الأذى عـنـه ودوخ غـائله الله أكــبـر. قـدسـنـا فـــي جـرأة…شـجـاعة تــرمـي الـجـنود جـنـادله ويـشارك الـطفل الـذي قـد أصـبحت…في كـفه تـلك الـصخور مقاتلة فـكـأنـما قـــد ســومـت لـعـدونـا…لتكون أحـــرى أن تـصـيـب مـقـاتـله وتــبـاهـت الأحــجــار فــــي مــقـلاع…بـل طــهـرت أظــفـاره وأنـامـلـه يـا قـدس فـانفض عـن ربـاك غـبارهم…وارم الـعدو جـموعه وفـصائله وأنــــر لــنــا درب الــجـهـاد نـروده…نـطـوي الــزمـان بــكـوره وأصـائـلـه بـالـسـيف بـالـصاروخ والـحـجر الـذي…كـانت بـدايـة رشـقـه مـتـفائله لا يـثـنـك الـتـهـويد وهـــو جـريـمـة…لم يــدر بـعـد الـواهـمون غـوائـله حـلـوا بـأرضـك لـوثـوا الـطهر الـذي…لم يـحص بـعد الـعالمون فـضائله أطـلق رصـاصك وارشق النذل الذي…قصفت بنادقه الجنى وخمائله واحـشد جـنودك كـى تـغير عـلى الـذي…غالت يـداه نـباته وسنابله هـذا دمـي قـد سـال فـي سـاحاته…برصاص غـدر الـفوّهات الـقاتله قــد شـكـلوا لـك لـجنة مـن مـجلس…لم يـتخذ خـطوات حـق عـادله فــي مـجـلس لـلـظلم كــان بـنـاؤه…ما كــان يـومـا مـنـصفا يـرتاح لـه لا تـنـتـظر مــنـه قـــرارا مـنـصـفا…إن الــهـوى أخــفـى عـلـيـه دلائـلـه يـافـتية الـقـدس احـشـدوا قـواتـكم…متوحدين فـمـا الـجـهاد بـنـافله وتـشـبثوا بـالـنور بــالأرض الـتـي…شرفت بـهـا أقــدام كــل الـسابله وتـشـبثوا بـالشمس واحـموا طـهركم…إن الـنجاسة بـالطهارة زائـله وتـشـبـثـو لا تـسـتـكـينوا مــرة…عـهـد الــشــراذم أن تــولـي راحــلـه كـونـوا عـليهم غـصة فـي حـلقهم…كونوا عـليهم كـالسموم الـقاتله عــار عـلـى الـشـعب الأبــي إبـاؤه…إن كـان لـيس بـقاتل مـن قـاتله عار بأن تضحى حقوق شعوبنا…أدنى من الجرذان بل في السافله عار بأن نستجدي التحقيق من…أشقى المجالس واللجان الخامله وهـم ألأولـى جـلبوا الـيهود لـدارنا…كي ينشروا فيها الخنى ورذائله عـــار عــلـى أمــم الـعـروبة أن تـرى…بـالمال والـبـترول تـزهـو رافـلـه ويـظل أبـناء الـعروبة في الخنا…والفحش من بين الشعوب الجاهله

أكمل القراءة »

قصص الحيوان في التراث الصومالي3: (الجمل والحصان والحمار)

قصص-الحيوان-في-التراث-الصومالي

حكايات مترجمة من التراث الصومالي ترجمة فريق المركز قيل: أنه كان هناك جمل وحصان وحمار يتبادلون الحديث.. فقال الجمل: إنني أستطيع أن أحمل أربع بيوت “خيم” تجهزّهم إمرأة ماهرة، لكنني أعجز عن حمل بيت واحد تعدّه امرأة غير فطنة. وقال الحصان من فوره: أما أنا فأستطيع أن أحمل رجلًا يجيد …

أكمل القراءة »

قصص الحيوان في التراث الصومالي2: (الكبش والتيس)

قصص-الحيوان-في-التراث-الصومالي

حكايات مترجمة من التراث الصومالي ترجمة فريق المركز قيل: أن كبشًا تحدّث إلى تيس في زمن سفاد الماعز، وقال له: أيّها التيس حين يأتي موسم سفادكم أنتم الماعز فإن ضجيجك يجعل البقاء هنا أمرًا عسيرًا، فهلّا أخفضت صوتك، إذ أننا نعجز عن النوم بسببكم ليلًا! فأجابه التيس قائلًا: أيها الكبش، …

أكمل القراءة »

قصص الحيوان في التراث الصومالي1: (الأسد والضبع والثعلب)

حكايات مترجمة من التراث الصومالي ترجمة فريق المركز   قيل: أنه في يوم من الأيام، تجاذب الأسد والضبع والقعلب أطراف الحديث، فقال الأسد: أيَها الضبع أي الأطعمة أحب إليك؟ فقال الضبع: إنني أبتلع كل ما لا يبتلعني. فقال الأسد: أيها الثعلب أي الأطعمة أحب إليك؟ فقال الثعلب: أحبّ الطعام إلي …

أكمل القراءة »

حكايات من التراث الصومالي7: (لسان التمساح)

حكايات من التراث الصومالي

حكايات مترجمة من التراث الصومالي ترجمة فريق المركز في غابر الأزمان، لم يكن للثعلب لسان، وكان للتمساح لسان، وذات يوم أتى الثعلب عديم اللسان إلى التمساح الذي كان مستلقيًا على ضفة النهر، وقال له: إنني أريد أن “أزغرد” في عرس أختي، فأعرني لسانك، ووعد مني أن أعيده إليك في الغد. …

أكمل القراءة »

حكايات من التراث الصومالي6: الثعلب الذي ترك مشيته، ولم يبلغ مشية النبي!

حكايات من التراث الصومالي

حكايات مترجمة من التراث الصومالي ترجمة فريق المركز كان الثعلب في ما مضى يمشي مشية شأن بقية الوحوش، وبينما الثعلب راضٍ عن مشيته إذ رأي “النبي” يمشي، فقال الثعلب في نفسه: عجبًا، ولِمَ لا أتشبّه بالنبي في مشيته الجملية! وهكذا كان، إلّا أن الثعلب أخفق في ذلك إخفاقًا شديدًا، وكان …

أكمل القراءة »

(زرافات لاند)- قصة قصيرة

الكاتب: محمد طاهر الزيلعي ولد سنة 1984 في المملكة العربية السعودية رائد من روّاد التدوين باللغة العربية، مهتم بالتاريخ.   خيل لي يوما أنني وبكيفية ما لا أدركها أني انتقلت إلى عالم موازي لعالمنا عالم تختلف فيه القوانين المعروفة لدينا رأيت رجالاً يمتطون الزرافات ويرعون الفيلة كانوا صوماليين مثلنا …شكلاً …

أكمل القراءة »

حكايات من التراث الصومالي5: (يمين طائر اللقلق)

حكايات من التراث الصومالي

حكايات مترجمة من التراث الصومالي ترجمة فريق المركز قيل: أنه في أحدى الأيام اجتمعت آكلات اللحم كلها واتفقت على أن تتشارك في أكل ثور، فذبحت الثور وأكلت نصفه، أما النصف الثاني فأبقوه ليأكلوه في الإفطار. وفي منتصف الليل تنادت الجوارح عدى طائر اللقلق، فاقتسمت اللحم المخزون، ولأن اللقلق كان نائمًا …

أكمل القراءة »

(التهريب/الهجرة غير الشرعية)-شعر

تهريب

الشاعر/ محمد أحمد محمود   (محمد الشاعر) ————– أقـول وقـد رسـمت عـلى فـؤادي…صباحًا مـثل وجهِكِ يا بِلادي أقـول حـبيبتي اقـتربي فـقلبي…سيشنقني إذا بـانت سُعادي أضـعتُ الـيوم أنـدلسي لأنـي…تخشب صـارمي وكبى جوادي وكنتُ أنا الفتى الغجري أمضي…مع الحلم المسافر فاعتقادي حـمـلت كـمـنجة ورسـمـت غـيـمًا…يهرول نـحـو أفــق اعـتيادي وخـضت الـبحر أحـسبه صـديقي…فطافت حـول كعبته الأعادي وكــنـت هــنـاك مـنـفـيًا بـلـيـلي…فكيف أرى إذا انـطـفأ اتـقـادي وكـيف أرى سـفينتنا سـتهوي…ولن تـرسو عـلى حـضن المعاد ومـــر بـجـانـبي مـــوج خـفـي…وفـي كـفـيّـه مـنـجـله الــرمـادي كـبـرنا فــي حـقول الـموت سـرّا…وها قـد جـاء يـشرع بـالحصاد عـلـى إيـقـاع خـيـبتنا سـنـمضي…وتسلمنا الـعـوادي لـلـعوادي ومـــر بـجـانـبي مـــوج كـؤود…يـشـتت مـــا تـبـقى مــن مــرادي فـنـاديت الـحـبيبة وهــي ثـكـلى…ولكن لا وصــول لـمـن أنـادي تـطـالـعـنـي بـــحــزن سـرمـدي…وتـنـشدني مــواويــل الــحــداد مـلائـكـة الـبـحـار تـمـوت حـزنًـا…ونايات الـمـواجع فــي اضـطـراد ولـسـت أرى وضــوء الــروح يـغفو…سوى أفـق تـوشح بـالسواد ســوى أيــدِ مـن الـمجهول طـالت…أظفارها فـهبّت لاصـطيادي فـهـل سـيـثور مــاء بـعـد نـوح…وهـل سـتـهب صـرصـر بـعد عـاد وهــل سـيـقودني شـبح الـخطايا…إلى مـدنٍ بـمملكة الـتنادي يـقول الـبحر: ثـمة روح شـر…ستخطف كـل مـن يبغي اقتيادي تـخـلّـلَ لـجّـتـي الــزرقـاء حـلـم…خـفي لــيـس تــدركـه الأيــادي يـشـبّـهـني بــأنــي صــــرتُ جــبًـا…تـردّى فــيـه آخـــر سـنـدبـاد سـلامًا أيـها الأمـل الـمسجى…ففي ذكـراك يـكفيني ارتـعادي

أكمل القراءة »