الرئيسية / غير مصنف / مؤامرة الأثر الكيميائي Chemtrail

مؤامرة الأثر الكيميائي Chemtrail

"كيمتريل" أم "كونتريل"؟!
“كيمتريل” أم “كونتريل”؟!

هل لاحظت خطوطًا بيضاء في السماء تخلفها الطائرات، تبقى لساعات طويلة بعد غياب تلك الطائرات في الأفق؟ يدو أن تلك الظاهرة التي نراها منذ عشرات السنين، تحولت إلى محور للنظريات مؤامرة لها ملايين المؤيدين في العالم الغربي، ويزداد مؤيدوها كل يوم، وتدور النظرية حول وجود خطة سرية، للحد من أعداد البشر، عبر نثر مركبات كيميائية دقيقة، للعبث بالطقس “التحكم الطقس”، والتسبب بتلويث البيئة تلويثًا يدمر الأراضي الزراعية ومصادر المياه، ويؤدي إلى أمراض كالتوحد والألزهايمر وباركنسون، وزيادة حدة انتشار أمراض السرطان، وفشل الأعضاء وتدمير المناعة!

ندوة مقاطعة “شاستا” بكاليفورنيا الشمالية!

ندوة مجلس مشرفي مقاطعة "شاستا"
ندوة مجلس مشرفي مقاطعة “شاستا”

في الخامس عشر من  يوليو  سنة 2014، قام مواطنون من ولاية كاليفورنيا الشمالية بعمل حملة، لاجتماع أكبر عدد من السكان لحضور ندوة مجلس مشرفي مقاطعة “شاستا”، حيث أكد رئيس مجلس الإدارته “ليس بوغ” على ذلك في بداية الاجتماع، وقد كان الغرض الأساسي من هذا الاجتماع تقديم المعلومات التي تثبت أن هناك تلوثا شديدا بالمعادن الثقيلة والمخاوف من معدلات الأشعة فوق البنفسجية في نطاقة مقاطعة شاستا،  وقد أدلى عدد من الخبراء في قائمة من 10،  بيانات إلى المجلس لتأكيد شرعية المخاوف التي يجري تداولها، مكررين مخاوفهم من أن المصدر المرجح لها هو الـ”كمتريل”، وفي نهاية العرض، صوت مجلس الإدارة بالإجماع على التحقيق في التلوث بالمعادن الثقيلة، وتمرير القرارات وفقا لذلك!

تغطيات صحفية مشككة:

مما ييورد الصحفي  الأمريكي “كاري دون” في مقاله المنشور لدى الغارديان بتاريخ 22 مايو 2017م، في مقاله بعنوان (شهر قضيته مع مؤمنة بمؤامرة الـ”كيمتريل”)، على لسان السيد “تامي” التالي:

(هل ترى ذلك؟” تسأل رافعة حاجبها، برأيك، ما هذا؟!. أتطلع إلى أعلى، الأثر الأبيض من الدخان العادم للمحرك النفاث هكذا يبدو لي، ولكن بالنسبة لتامي التي تمارس الزراعة العضوية والبالغة 54 عاما، فهو “كيمتريل”: عبارة عن كوكتيل سام من الألمنيوم والسترونتيوم والباريوم، يتم رشه من الطائرات في مؤامرة للسيطرة على الطقس والسكان وإمدادات الغذاء لدينا.

وتردف: “انظر كيف يتبدد ويصبح غطاءا سحابيًا؟”. مضيفة: “هذا ليس طبيعيا”.

أومأت بالموافقة، لم أكن واثقًا بكيفية ردي على هذا الكلام غير متوقع، و “تامي” تستأنف توضيح كيفية تغطية صفوف المحاصيل ببطانيات مقاومة للصقيع)

ما هو الـ”كونتريل” والفارق مع نظرية الـ”كيمتريل”؟!

ففي حين يعتبر الـ”كونتريل”: (غيمة طائرة (بالإنجليزية: Contrail)، أو “اثر الطائرة” أو “خطوط التكثف” أو “الخط النفاث”، هي خطوط رقيقة من الغيوم، تتشكل وراء الطائرات التي تحلق على ارتفاعات عالية، ويتألّف من نقاط مائية أو بلورات جليدية تتشكل عندما يتكثّف بخار الماء، أي يصبح سائلاً أو يتجمّد. وتسمى الخطوط النفاثة أيضا بالآثار المكثفة أو الآثار النفاثة أو الآثار البخارية) ـ انتهى، فإن الـ(كيمتريل (Chemtrail)، أو نظرية مؤامرة الكيمتريل (Chemtrail conspiracy theory)، يعرف بكونه: ” سحابًا أبيض ينتشر في السماء يشبه الخطوط المتكثفة التي تطلقها الطائرات ولكنه يتركب من مواد كيميائية أو ضبوب ولايحتوي على بخار الماء. يُرش هذا الغاز عمدا من على ارتفاع عال، وقد تزايدت الشكوك حول الغرض من استخدامه والذي يُعتبر غرضا سريا يكتنفه الغموض، كما أنه يُستعمل في برامج سرية يقودها مسؤولون حكوميون”).

الرأي العلمي حول نظرية الـ”كيمتريل”

الدكتور "ستيفن ج. ديفيس"
الدكتور “ستيفن ج. ديفيس”

يشير  العالم في نظم الأرض بجامعة ايرفين الدكتور “ستيفن ج. ديفيس” ، في لقاء أجرته معه “كارلا هريريا” من قسم العلوم في موقع “هفنغتون بوست” إلى أنه :

(وفي أول دراسة أجريت من نوعها إشراف نظراء، وجد باحثون في جامعتي كاليفورنيا وإيرفين ومؤسسة كارنيغي للعلوم أن أبرز علماء الغلاف الجوي في العالم يعتقدون بأغلبية ساحقة أن آثار تكثف عوادم الطائرات – المعروفة في المجتمع العلمي بأنها “كونتريل”، – ويصفها أصحاب نظرية “كيمتريل” التآمرية – ليست نتاج برنامج ممول من الحكومة يهدف إلى رش المواد الكيميائية سرا في الغلاف الجوي للسيطرة على كل شيء من الاكتظاظ السكاني إلى الإمدادات الغذائية.

وقد نشرت نتائج تلك الدراسة في الأسبوع الماضي في مجلة “رسائل البحوث البيئية”، وتوفر مصدرا موثوقا به غاية الثقة حول هذه النظرية المؤامرة الواسعة الانتشار، وفقا لما ذكره ستيفن ج. ديفيس، المؤلف المشارك في الدراسة وأستاذ علوم نظام الأرض في جامعة وسي.، وقد أكد الأستاذ ستيفن ديفيس لمحاورته “نحن لا نحاول تغيير قناعة المتعصبين لمؤامرة الكيمتريل الحقيقة”، إنما لنعطي الباحثين عن الحقيقة في هذا الشأن رأيًا علميا في خضم هيمنة المواقع المروجة لتلك النظر في نتائج محركات البحث كـ”google”.

 

عن قلم التحرير

شاهد أيضاً

إشكال الهويّة لدى الصوماليين

الهوية وإشكالها لدى الصوماليين: تلعب الهوية لدى مجتمع من الناس دورًا كبيرًا في تحديد الاتجاهات …