الرئيسية / إنتخابات صوماليلاند - تغطية خاصة / نبذة عن الانتخابات الرئاسية في جمهورية صوماليلاند

نبذة عن الانتخابات الرئاسية في جمهورية صوماليلاند

شعار اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات
       شعار اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات

مقدمة:

حددت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، موعد الانتخابات الرئاسية لجمهورية صوماليلاند” بتاريخ 13 من “تشرين الثاني/نوفبمر” 2017م، لانطلاق الانتخابات الرئاسية العامة الثالثة التي تشهدها البلاد، ، وسيشارك في الانتخابات الرئاسية ثلاثة أحزب “التجمع[1]/Kulmiye” الحاكم، وحزب “العدالة والرأفة/Ucid” المشارك في الائتلاف الحكومي، وحزب “وطني/Waddani” المعارض”،  ومن المتوقع أن تشهد الانتخابات القادمة منافسة محمومة بين الحزب الحاكم، وحزب “وطني”.

النظام الحزبي في صوماليلاند:

يقوم النظام الحزبي في صوماليلاند على نظام أحزاب “الأمة” الثلاثة، منذ عهد الرئيس الراحل محمد حاجي إبراهيم عقال، والذي صدر قانون الأحزاب أول الأمر في عهده عام [2]2000، ويتم تأهل أحزاب “الأمة” الثلاثة تلك عبر الانتخابات البلدية، ويغلق باب تسجيل الأحزاب لعشر سنين تالية، ويكون تقديم مرشحي فريق الرئاسة “الرئيس ونائبه” حكرًا على الأحزاب المتأهلة لدورتين رئاسيتين[3]، وقد تأهلت لصفة “حزب أمة” في الانتخابات البلدية لسنة 2012م، الأحزاب الثلاثة  “التجمع/Kulmiye” حزب “وطني/Waddani” حزب “العدالة والرأفة/UCID”.

مرشحو الأحزاب الثلاثة
مرشحو الأحزاب الثلاثة

ونظرًا للتأجيل الذي طرأ على الانتخابات التمثيلية لغرفتي البرلمان “مجلس الشيوخ” و”مجلس النواب”، والذي تم ربطه بتعذر التطبيق بسبب تعديل قانون الأحزاب، فقد بقي البرلمان الصوماليلاندي، على ذات تشكيلته القديمة، السابقة لانتخابات سنة 2010م، ليتكون البرلمان من ثلاث كتل برلمانية لممثلي حزبين قائمين وحزب منحل واحد، أما الحزبان القائمان فهما حزب “التجمع/Kulmiye” بـ(28) نائبًا و”العدالة والرأفة/UCID” بـ”(21) نائبًا، وأما الحزب المنحل فهو حزب “UDUB” الذي تولى قيادته علي محمد “ورنعدي” ـ الصورة ـ، بـ(33) نائبًا إثر خسارة رئيسه السابق “طاهر ريالي كاهن” في الانتخابات واعتزاله العمل السياسي.

أحزاب “الأمة” الثلاث في صوماليلاند:

  • حزب العدالة والرأفة/UCID:
فيصل علي ورابي رئيس حزب "Ucid" ومرشحه
فيصل علي ورابي مؤسس حزب “Ucid” ومرشحه

تأسس سنة 2001م، ويرأسه منذ ذلك الحين المهندس/ فيصل علي ورابي، ويعد حزبًا غير ذي وزن، مهمته الأساسية المشاركة في الائتلاف الحاكم منذ نشأته في عهد الرئيس الأسبق محمد حاجي إبراهيم عقال، والرئيس السابق طاهر ريالي كاهن، والرئيس الحالي أحمد محمد محمود “سيلانيو”، ويعتبر رئيس الحزب “فيصل علي ورابي” هو مرشح الانتخابات الرئاسية للحزب.

  • حزب “التجمع/Kulmiye“:
موسى ييحي عبدي رئيس حزب Kulmiye ومرشحه
موسى ييحي عبدي رئيس حزب Kulmiye ومرشحه

تأسس في مايو سنة 2002م، وترأسه الرئيس الحالي أحمد محمد محمود “سيلانيو”، الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة الوطنية الصومالية “SNM”، التي ساهمت في إسقاط نظام الرئيس الصومالي “محمد سياد بري”، وقد قام حزب “التجمع” على أساس قواعده الناشطة في الحركة الوطنية الصوماليةز

وقد تولى رئاسة حزب “التجمع” بعد ذلك “موسى بيحي عبدي”، الطيار الحربي والقيادي السابق في الحركة الوطنية الصومالية، علمًا بأنه تولى مناصب سياسية في الدولة فعمل وزيرًا للداخلية في عهد الرئيس الأسبق “محمد حاج إبراهيم عقال”.

  • حزب “وطني/Waddani“:
عبدالرحمن محمد عبدالله مؤسس حزب Waddani ومرشحه
عبدالرحمن محمد عبدالله مؤسس حزب Waddani ومرشحه

تأسس سنة 2012م، بقيادة السيد/عبدالرحمن محمد عبدالله “عرّو”، بعيد انشقاقه عن حزب ““العدالة والرأفة/UCID”، وقد نجح الحزب في الخروج من الانتخابات البلدية حينها بالمركز الثاني، ليكون حزب المعارضة الرئيس، الذي جمع ضمن أطيافه كافة الجمعيات السياسية التي لم تتأهل في تلك الانتخابات، واستمر رئيس الحزب “الوطني” في رئاسة البرلمان منذ 29 أيلول/سبتمبر 2005م حتى السادس من “آب/أغسطس” 2017م، حيث استقال تمهيدًا لدخول الانتخابات الرئاسية..

[1]  تطلق بعض المصادر على حزب Kulmiye اسم حزب “التضامن” باللغة العربية.

[2]  القانون Lr.14/2000.

[3]  مجمل بنود المادة السادسة من الفصل الرابع في قانون الأحزاب المعدّل والصادر سنة 2011، تحت رقم 14/2011.

عن admin

شاهد أيضاً

السياسة العشائرية والانتخابات الرئاسية لسنة 2017 في صوماليلاند (1-3)

نبذة: في قلب الثقافة السياسية الصومالية المعاصرة، والتي تمثل جزءا رئيسيا منها، مفهومان أساسيان كانا …